منتدى جواليل للثقافة والاعلام


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ***نوادر العرب***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelkader
Admin


المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 21/01/2008
العمر : 29
الموقع : ahlamontada

مُساهمةموضوع: ***نوادر العرب***   الأربعاء أبريل 16, 2008 8:35 am

[
b]ــ خرج المهدي يتصيّد ، فغار به فرسه حتى وقع فــــي خــباء أعرابي ، فقال: يا أعرابي هــل مـــن قرى ( أي طعام الضيف ) ، فأخرج له قرص شعير ، فأكله ثمّ أخرج له فضلة من لبن فسقاه ، ثـمّ أتاه بنبيذ في ركوة فسقاه ، فلما شرب قال : أتدري من أنا ؟ قال : لا ، قال : أنا من خدم أمير المؤمــنين الخاصة ، قال : بـارك الله لك فـي مـوضـعك ، ثمّ سقاه مرة أخرى ، فشرب فقال : يا أعرابي ، أتدري من أنا ؟ قال : زعـمـت أنـك مـن خـدم أمـيـر المـؤمنين الخاصة ، قال : لا ، أنا من قوّاد أمير المؤمنين ، قــــال : رحبت بلادك وطاب مرادك ، ثمّ سـقـاه الـثالثة ، فلما فرغ قال : يا أعرابي ، أتدري من أنا ؟ قال : زعمت انك من قوّاد أمير المؤمنين ، قال : لا ، ولـكـنـي أمـيـر الـمـؤمنين . قال : فأخذ الأعرابي الركوة فــوكــأها وقال : إليك عني ، فوالله لو شربت الرابعة لادعيت انّك رسول الله ، فضحك المهدي حتــى غــشـي عليه ، ثمّ أحاطت به الخيل ، ونزلت إليه الملوك والأشراف ، فطار قلب الأعــرابـــي فقال له : لا بأس عليك ولا خوف ، ثمّ أمر له بكسوة ومال جزيل
[/b]







ـ وحكى الأصمعي قال : ضلت لي إبل فخرجت في طلبها ، وكان البرد شديداً ، فالتجأت إلى حي من أحياء العرب ، وإذا بجماعة يصلون وبقربهم شيخ ملتف بكساء وهو يرتعد من البرد الشديد وينشد :ـ

وأنــــت بــحــالي يـا إلـهي أعلم
أيــــا ربِّ إن الــبرد أصــبـح كالحاً

ففي مثل هذا اليوم طابت جهنم
فإن كنت يوماً في جهنم مدخلي

قال الأصمعي : فتعجبت من فصاحته ، وقلت له : يا شيخ أما تستحي تقطع الصلاة وأنت شيخ كبير ، فأنشد يقول :ـ

ويكسو غيري كسوة البرد والحرّ
أيطمع ربي في أن أصلي عارياً

عشاء ولا وقت المغيب ولا الوتر
فوالله لا صليت ما عشت عارياً

وإن غمّمت فالويل للظهر والعصر
ولا الصبح إلا يوم شمس دفيئة

أصلي له مهما أعيش من العمر
وأن يكسني ربي قميصا وجبة

قال : فأعجبني شعره وفصاحته ، فنزعت قميصي وجبة كانا عليّ ودفعتهما إليه ، وقلت له : البسهما وقم ، فاستقبل القبلة وصلى جالساً ويقول :ـ

عــلى غـير ظــهر مـومـياً نحو قبلـــتي
إليك اعتذاري من صلاتي جالساً

ورجلاي لا تقوى على ثــنــي ركبـتــي
فـــمــالــي بـبــرد يـا رب طــاقــة

وأقــضـــيــها يـــا رب فــي وجه صيفتي
ولــكـــنــنـي أسـتـغفر الله شاتياً

بما شئت من صفعي ومن نتف لحيتي
وأن أنا لــم أفـعـل فـأنـت مـحكم

قال: فعجبت من فصاحته ، وضحكت عليه وانصرفت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djoualil.yoo7.com
 
***نوادر العرب***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جواليل للثقافة والاعلام :: منتدى الادب والشعر :: الروايات-
انتقل الى: